اعجبت بما تكتبينة ياجميلة :)
Anonymous

شكراً لكِ

هل يمكن أن أقتبس من جميل كلامك مع ذكر الحقوق طبعًا ؟؟
Anonymous

لكِ ذلك

ممكن اخذ الصور واحطها فالواتس والكتابات القصيره دون ذكر اسمك ولاكن عندما احد يسال ساجيب انها لك ايتها الانيقه
Anonymous

لكِ ذلك ()

صفحتك مرااااا جميله مشالله..؛)
Anonymous

شكراً لكِ *,*
إزدَادت جمالاً بِوجودكْ ،

رآئع بحق مآتخطه آنآملكك آعجز عن التعبير

شكراً لِ حُسن ظنكِ بي

:”)

لو سسمحتي ععندكك آسكك ()* وترآ خذيت بعض آلككلآآم , إذذآ تسمحين يعني ..
Anonymous

أهلاً عزِيّزتي ❤ ،
ليسَ لديّ ” أسك ”
اسمّح لكِ بنقلها كما تشائِين لكن يفضل أن تكتُبي إسمي :”) .

أمّـي ..💗
أنتِ مفتَـاحٌ يُرشدني للخيّر و للصبّر و الكفَـاح ! 
و نوراً يُضيءُ لي دربِـي ❤. 
فَـ أنتِ الوحيدةُ التِـي ترافقُني بالسَـراء و الضَـراء ()
أفرحُ فَـ تفرحين ، أحزنُ فَـ تحزنين 
أنتِ الوحيةُ التِـي تفهمُني .


كمْ أحبُك يا جنتِي ❤❤❤! -

شهَد عبدالله *

أمّـي ..💗
أنتِ مفتَـاحٌ يُرشدني للخيّر و للصبّر و الكفَـاح !
و نوراً يُضيءُ لي دربِـي ❤.
فَـ أنتِ الوحيدةُ التِـي ترافقُني بالسَـراء و الضَـراء ()
أفرحُ فَـ تفرحين ، أحزنُ فَـ تحزنين
أنتِ الوحيةُ التِـي تفهمُني .


كمْ أحبُك يا جنتِي ❤❤❤! -

شهَد عبدالله *

آتععلمينَّ يا صديقةة آن الحنين إليك يزْدادُ يومًا بعد يومْ () 
و آن الآماگن التِي تنطربين لهَا تشتاق لك ايضاً ، 
و الطيُور المحلقةة التي تسقينهآ من ينبوع وفائك آفتقدك آيضاً 

الكلُ يفتقدك عّودي () 



شهَد عبدالله *

آتععلمينَّ يا صديقةة آن الحنين إليك يزْدادُ يومًا بعد يومْ ()
و آن الآماگن التِي تنطربين لهَا تشتاق لك ايضاً ،
و الطيُور المحلقةة التي تسقينهآ من ينبوع وفائك آفتقدك آيضاً

الكلُ يفتقدك عّودي ()

شهَد عبدالله *

السلاام عليكم شلوونك شهد مشاء الله عليك والله العضيم مدونه روعه بكل امانه ابي استأذنك بأقتباس خواطرك عندي في صفحتي في الفيس بوك بس عادي اذاا اقتبست الخاطر بدون تذيل اسمك اذا ماعندك مانع انتضر ردك تحياتي لك

و ععليكمْ السلامُ و الرحمةة ()+
شهادةُ فخرٌ أعتزُ بهآ :$
أممم .. الأفضل تكون بإسمي !
طبتِ “

الربيعُ حلْ ! 
و السماءُ صافية () 
و الزهور ورديةٌ نديه ” 
و العصافيرُ تشدوُ  
- سبحان الله مبدعُ الأكوان 

* شهَد عبدالله

الربيعُ حلْ !
و السماءُ صافية ()
و الزهور ورديةٌ نديه ”
و العصافيرُ تشدوُ
- سبحان الله مبدعُ الأكوان

* شهَد عبدالله